NO

www.lamalef.net
  

لام الف دوت نت

 
مركز هشام مبارك للقانون
مركز النديم للعلاج والتأهيل النفسي
القاهرة في 14 أبريل 2003
مرة أخرى اختطاف المواطنين من الشوارع والبيوت


شهد اليومان الماضيان اختطاف سته من المواطنين المصريين من مناهضي العدوان والاحتلال الأمريكي للعراق.
الاختطاف الأول تم في يوم السبت الماضي الموافق 12 أبريل حين اجتمع عدد من مناهضي الحرب أمام نقابة الصحفيين بدعوة من لجنتي الحريات ودعم الانتفاضة بالنقابة ليعلنوا احتجاجهم على الاحتلال الأمريكي للعراق ومطالبين بالإفراج عن الأحد عشر مواطنا الذين تم اعتقالهم يوم الجمعه 4 أبريل 2003 من ميدان السيدة عائشة. وكان المعتصمون أمام النقابة يهتفون باسم العراق وبغداد وضد سياسات القمع، محاطين بقوات الأمن المركزي والقوات الخاصة على حين كان شارع عبد الخالق ثروت محاطا بما لا يقل عن عشرة من عربات الأمن المركزي حين لمحوا ثلاثة من الشباب يتم اختطافهم وإبداعهم أحد سيارات الأمن المركزي التي تحركت بهم بعد حوالي نصف ساعة رغم محاولات التدخل من قبل أعضاء مجلس النقابة ورغم الهتافات التي نادت بالاعتصام لحين الإفراج عنهم. الثلاثة هم: وليد عبد الرازق فؤاد ومحمود حسن حسن وعمر محمد عبد اللطيف. وفي مساء نفس اليوم تم اختطاف رامز جهاد من على مقهى الحرية في وسط البلد حيث شهد الجالسون جماعة من ثمانية أو تسعة من ضباط أمن الدولة يحملون التليفونات اللاسلكية يقتحمونه القهوة ويختطفون رامز تحت سمع وبصر وذهول الحاضرين.

وفي فجر يوم الأحد 13 أبريل اختطف مرة أخرى إبراهيم الصحاري من منزله بواسطة قوة من الأمن دون إبراز أي ما يدل على وجود أمر بالاعتقال أو القبض عليه.
وجدير بالذكر أن إبراهيم الصحاري وهو صحفي بجريدة العالم اليوم وعضو مؤسس في مركز الدراسات الاشتراكية وناشط بارز في حركة مناهضة الحرب والعولمة قد سبق اعتقاله منذ أسابيع قليلة بسبب نشاطه في مناهضة الحرب الأمريكية على العراق. كما نما إلى علمنا أنه تم في نفس الليلة اختطاف وائل توفيق وليس لدينا تفاصيل عن ملابسات اختطافه.

وليس معلوما حتى كتابة هذا البيان المكان الذي احتجز فيه أي من المعتقلين الست، مما يرجح وجودهم في أحد مقار مباحث أمن الدولة، وهو ما يرجح بالتالي تعرضهم للمعاملة السيئة والمهينة والتعذيب.

إن الحشد الأمني الذي حوصر به الاعتصام السلمي أمام نقابة الصحفيين يوم السبت الماضي، وكثافة الوجود الأمني في شوارع القاهرة، إلى جانب عمليات الاعتقال والاختطاف المتلاحقة على مدى اليومين الماضيين، كلها عوامل تشير إلى حالة التأهب القصوى التي أعلنها النظام المصري في مواجهة الشعب المصري إثر احتلال العراق بواسطة قوات الاحتلال الأمريكية والبريطانية.

إن التظاهر والاعتصام والاحتجاج السلمي هي حقوق مواطنة كفلها الدستور المصري كما كفلتها كافة المواثيق الدولية التي صدقت عليها الحكومة المصرية، ومن هنا فإن الحكومة المصرية مطالبة باحترام القوانين التي ارتضتها مرجعية لها وأن تقوم فورا بالإفراج عن المعتقلين، علما بأن وزارة الداخلية سوف تعتبر مسئولة عن أي إيذاء أو سوء معاملة أو تعذيب يتعرض له المعتقلون.

إننا نتوجه إلى الحركات المناهضة للحرب في العالم العربي والعالم أجمع، كما نتوجه إلى منظمات حقوق الإنسان والمنظمات الإنسانية محليا وعربيا ودوليا بتوجيه رسائل الاحتجاج إلى كل من رئيس الجمهورية محمد حسني مبارك ووزير الداخلية والنائب العام المصريين مطالبين إياهم بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين بتهمة مناهضة الحرب الأمريكية ضد شعب العراق، وتحميلهم مسئولية ما قد يتعرض له المحتجزون من سوء معاملة أو تعذيب.

مركز هشام مبارك للقانون
مركز النديم للعلاج والتأهيل النفسي

من نحن
أخبار تانية
مقالات ودراسات
اختيارات
ثقافة
حوارات وندوات
مناوشات
كورة
من زمان
مواقع اخرى
اكتب إلى
ksrgany@lamalef.net
waked@lamalef.net
gamal@lamalef.net
الاولى لام ألف . نت © 2002-2003
موقع يسعى لطرح رؤى بديلة و.. المسكوت عنه