NO

www.lamalef.net
  

لام الف دوت نت

 
25 مارس 2003

شهادات ضحايا التعذيب من المتظاهرين سلمياً ضد الحرب

الجزء الأول
تمكن النشطاء و المحامون اليوم من تسجيل شهادات بعض المتظاهرين سلمياً ضد الحرب علي العراق و ذلك أثناء مثولهم اليوم أمام قاضي التجديد بمحكمة جنح الأزبكية في القضية 1686 / 2003 .
و قد أخبر بعض المتهمين الإثني عشر القاضي بجزء من هذه الشهادات بينما استطاع النشطاء الحصول علي الجزء الآخر من المتهمين من داخل قفص الاتهام أثناء انتظار قرار التجديد.

الشهادات :
جمال عبدالعزيز المحامي : "
في قسم الخليفة قام رائد و أمين شرطة يتقيد رجلي ، ثم قام مأمور الترحيلات بقسم الخليفة بضربي بعصا كانت في يده علي ظهري و رقبتي و ذراعي أنا و آخرين حتى انكسرت العصا علي جسمي .
كما قام رائد آخر لا أعرف أسمه و لكني أستطيع التعرف عليه بخلع حزامه و كان يجلدنا به . هناك اشتباه بوجود كسر في ساعدي الأيسر و طلبت العرض علي طبيب و لكن هذا الطلب لم يجب حتى الآن.
الضرب كان بغرض الإجبار علي الاعتراف و أنا أطلب فتح تحقيق هذه الواقعة . "

منال خالد : "
قام بالقبض علي في ميدان التحرير العميد حسام سلامة ضابط أمن الدولة الذي شدني من شعري وجه اللكمات إلي وجهي و ركلني بحذائه في الشارع ووقف الناس يتفرجون و هم لا يستطيعون التدخل.
قام نفس الضابط بسحلي علي الأرض حوالي عشرين متراً حتى رماني داخل عربة الشرطة .
في الطريق إلي العربة هددني حسام سلامة صراحة بالاغتصاب مستخدماً ألفاظاً قذرة ، مضيفاً أن اغتصابي هو الذي سينسيني السياسة .
الكدمة الزرقاء حول عيني نتيجة لكمة و جهها حسام سلامة إلي وجهي .

في قسم الخليفة قام مأمور الترحيلات بضربنا بنفسه، و ساعده رائد شرطة لا أعرف أسمه و سجانة اسمها سحر ضربتني أنا و الفتاتين الأخريين بمنتهي القسوة. قالوا لنا نحن الثلاثة إذا لم تعترفن سنأتي بمن يغتصبكن.

بعد محاولات مضنية رفضوا طلبي بالإحالة إلي الطب الشرعي و لكنهم أحالوني إلي مفتش صحة يوم السبت الماضي.
الطبيب كان متعاطفاً معي و قال إنني مصابة بتجمع دموي أسفل العين اليسري و نصحني بالعرض علي طبيب عيون .
أحتاج إلي كشف طبي آخر لأني ما زلت أبصق دماً و هناك اشتباه قوي بإصابتي بنزيف داخلي، غير أنهم رفضوا إحالتي لكشف طبي ثان " .

زياد العليمي المحامي :
" كنا في إجتماع للجنة الحريات بنقابة المحامين عندما رأيت رجال مباحث أمن الدولة يقومون بسب زميلي جمال و شده إلي الخارج ليدخل عربة الشرطة .
حاولت منعهم فقام العقيد أحمد العزازي ضابط أمن الدولة بضربي بهراوة علي جانب رأٍس ي الأيسر و ذراعي الأيسر قبل أن يقبض علي مع جمال و زميلنا ياسر فراج .
كنت أشعر بآلام شديدة في زراعي الأيسر و كان متورماً و ملتوياً و من الواضح أنه تعرض للكسر .
عندما ذهبنا إلي معسكر الأمن المركزي في الدراسة طلبت الكشف عليه و تضميده و لكن طلبي رفض .
ثم كررت الطلب نفسه بقسم الأزبكية ورفضوا هناك أيضاً . لم يتم تضميد ذراعي إلا بعد ترحيلنا إلي سجن طره يوم الأحد 23 مارس .
قال لي الطبيب إن زراعي مصاب بثلاث شروخ في قسم الخليفة تعرضنا جميعاً للسب بأقذع الألفاظ و الضرب بالعصي و الأحزمة . "
و قد استعلم المحامون بالاستعلام حول أسم مأمور الترحيلات بقسم الخليفة فاتضح أنه العميد علاء سالم .
هذا و سيتم تقديم هذه الشهادات إلي مكتب النائب العام في صورة بلاغ رسمي صباح الغد .
علماً بأن علي مكتب النائب العام وفقاً للقانون الدولي مسئولية " إجراء تحقيق سريع و نزيه كلما وجدت أسباب معقولة تدعو إلي الاعتقاد بأن عملاً من أعمال التعذيب قد ارتكب .." و فقاً للمادة 12 من اتفاقية مناهضة التعـذيب التي أصبحت جزءا من التشريع الداخلي بتصديق مصر عليها عام 1987 . و يذكر أن النيابة العامة قامت في بادرة إيجابية بتسجيل شهادة ثلاث من المتهمين في هذه القضية من بينهم منال خالد و زياد العـليمي .


مركز هشام مبارك للقانون
المبادرة المصرية للحقوق الشخصية
مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف
مركز حقوق الطفل المصري
اللجنة الشعبية المصرية لدعم انتفاضة الشعب الفلسطيني
المجموعة المصرية لمناهضة العولمة
من نحن
أخبار تانية
مقالات ودراسات
اختيارات
ثقافة
حوارات وندوات
مناوشات
كورة
من زمان
مواقع اخرى
اكتب إلى
ksrgany@lamalef.net
waked@lamalef.net
gamal@lamalef.net
الاولى لام ألف . نت © 2002-2003
موقع يسعى لطرح رؤى بديلة و.. المسكوت عنه